القائمة الرئيسية

القائمة البريدية

اشترك فى القائمة البريدية لتصلك اخر النصائح

توعية حول المضادات الحيوية

 تُعدُّ المضاداتُ الحيوية أدويةً مُهمَّة، لأنَّها تُساعد على مُحاربة العدوى التي تُسبِّبها البكتيريا أو الجراثيم. تُعدُّ مقاومةُ المضادَّات الحيوية، أيّ عدم فعاليَّة المضاد الحيوي، مشكلةً خطيرة. يعود سببُ مقاومة الجسم للمضادَّات الحيوية إلى الإفراط في استعمالها، وصرفها بطريقةٍ غير صحيحة. من المُهمِّ استخدامُ المضادات الحيوية بطريقةٍ صحيحة لإبطاء المقاومة، وللتأكُّد من أنَّ هذه الأدويةَ المنقذة للحياة تبقى فعَّالةً لدى الأشخاص في الوقت الراهن وفي الأجيال القادمة.

مقاومة المضادات الحيوية

تُعدُّ مقاومةُ المضادات الحيوية مشكلةً في جميع المستشفيات، وهي تُشكِّل خطراً على سلامة المرضى.

·    تؤدِّي العدوى بالبكتيريا المقاومة للمضادَّات الحيوية إلى زيادة مستوياتِ الإصابة بالأمراض، وترفع من معدَّل الوفيات، كما تزيد أيضاً من مدة بقاء المرضى في المستشفيات.

·    قد يُسبِّب الاستخدامُ غير الصحيح للمضادات الحيوية زيادةً في مقاومة المرضى للعقاقير، أو قد يزيد من فرص الإصابة بالبكتيريا المُقاومَة.

·    يجري اكتشافُ القليل من المضادات الحيوية الجديدة. وبما أنَّ مقاومةَ البكتيريا تزداد، لذلك تزداد صعوبةُ مُعالجة العدوى، وهذا يُؤثِّر في رعاية المرضى.

 

أسباب مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية

يُسبِّب الاستخدامُ غير المناسب للمضادات الحيوية ظهورَ المقاومة.

تشتمل الاستخداماتُ غير المناسبة على ما يلي:

·    التوقُّف عن تناول المضادات الحيوية قبل انتهاء المدة العلاجية اللازمة.

·    عدم تناول جميع الجرعات.

·    عدم تناول المضادَّات الحيوية بانتظام.

·    الاحتفاظ ببعض الكمِّيات لتناولها فيما بعد.

يشتمل الوصفُ غير الصحيح للمضادات الحيوية على ما يلي:

·    وصف المضادات الحيوية عندَ عدم الضرورة.

·    الاستخدام غير مناسب للمضادات الحيوية واسعة الطيف.

·    الاختيار الخاطئ للمضادَّات الحيوية، وتناولها لمدة غير مناسبة، أو تناول جرعة غير صحيحة.

ما هي المضادات الحيوية؟

المُضادَّات الحيوية هي أدوية مهمَّة تُستخدم لعلاج حالات العدوى التي تُسبِّبها البكتيريا أو الجراثيم.

يُمكن أن تتكيَّفَ البكتيريا في الجسم، وتجد سبلاً لتنجوا من آثار المضادَّات الحيوية, فتصبح "مقاومة للمضادَّات الحيوية "، وهذا يعني أنَّ المضادات الحيوية لم تعد تُجدي نفعاً. وكلَّما كثر استخدامُ الشخص للمضادات الحيوية، زادت مقاومة البكتيريا لتأثير هذه المضادات. تُعدُّ بعض أنواع البكتيريا التي تُسبِّب الالتهابات أو العدوى في المستشفيات، مثل جراثيم العنقوديَّات الذهبية المقاومة للمِيثِيسِيلِّين MRSA، مقاومةً للعديد من للمضادات الحيوية.

لماذا ينبغي عدم استخدام المضادات الحيوية لعلاج نزلات البرد ومعظم أنواع السُّعال والتهابات الحلق؟

يعود سببُ جميع نزلات البرد ومُعظم أنواع السعال والتهابات الحلق إلى الفيروسات التي غالباً ما تتحسَّن من تلقاء نفسها. لا تقضي المُضاداتُ الحيوية على أنواع العدوى الناجمة عن الفيروسات. والالتهاباتُ الفيروسية هي أكثر شيوعاً من الالتهابات البكتيريَّة أيضاً.

لماذا لا تُستخدَم المُضاداتُ الحيوية الأخرى لعلاج البكتيريا المُقاومة؟

يُمكن استخدامُ ذلك، لكنَّها قد لا تكون فعَّالةً كما يجب، وقد يكون لها آثار جانبية عديدة. وفي النهاية سوف تصبح البكتيريا مقاومة لها، وقد لا يستطيع الباحثون إيجادَ مضادات حيوية جديدة لتحلَّ محلَّها. في السنوات الأخيرة، قلَّ عدد المضادات الحيوية الجديدة.

كيف يُمكن تجنُّب مقاومة المضادات الحيوية؟

إنَّ تقليلَ استخدام المضادات الحيوية يُمكن أن يُبطئ من ظهور مقاومتها. ليس من المُمكن التوقُّف عن تناولها تماماً، ولكن يُمكن إبطاؤها وإتاحة المزيد من الوقت لاكتشاف أنواع جديدة من المُضادات الحيوية.

ما الذي يُمكن القيام به حيال مقاومة الجسم للمضادات الحيوية؟

يمكن استخدامُ المُضادات الحيوية عندما تستدعي الحالة ذلك. عندما يصف الطبيبُ للمريض مُضادات حيوية، يجب أن يتناولها المريض طوالَ المدَّة التي وصفها الطبيب ليتمكَّنَ جسمُه من التخلُّص من البكتيريا تماماً. إذا توقَّف المريضُ عن تناولها قبل انتهاء المدة، فقد تتبقى بعض أنواع البكتيريا، وقد تزيد مقاومة الجسم للمضادات.

متى يجب وصف المضادات الحيوية؟

عندما تكون الحالةُ الصحيَّة تتطلَّب ذلك، حيث يقوم الطبيبُ بوصف المضادات الحيوية عند الحاجة إليها فقط, مثل عدوى  الكلى أو الالتهاب الرئوي. قد تكون المضاداتُ الحيوية سبباً في إنقاذ الحياة بعد بعض أنواع العدوى، مثل التهاب السحايا. لذلك، يجب عدمُ استخدامها عندما لا تستدعي الحالةُ ذلك، حتى تزداد فعالية الجسم عندما يتناولها الشخص.